مال جبال السكينة

تزامن ازدهار القرى والمدن والممالك الملتفة حول بركان القرن في جبال السكينة مع تطور النظام المالي، والذي نشأ تصادفا نتيجة حصاد كراهية تأصلت جذورها بين قوم وآخرين. فأينعت بثمارها بعد وفاة حنظلة الحكيم لتصبح حجر الأساس في سلسلة من التطورات التي لعب بنو أم حمارة الدور الأكبر فيها. تلك السلسلة قسمت التاريخ إلى حقب تختلف بها المفاهيم والسياسات المالية والاقتصادية. وما كان لتميم وكِلدة إلا أن يخرجوا أخيرا باستنتاج بعد عمل وبحث حثيثين من أن جهد المرء يُستنزف دون علمه في كل حقبة، ليصب في صالح هرم طبقي يدير هذا النظام المالي، معززا بذلك ثراءه وسلطته عن طريق استعباد المرء الذي عمل طمعا بمال ابتدعه هذا الهرم.

"في الرواية عبر وعلل تحسن منظورك لقيمة العملة الورقية، واهبتك القدرة على إدراك أنها ليست إلا جسرا متذبذبا بقيمته بين ما يُبذل من جهد وما يُتلقى من استفادة، واللذان هما أقل تذبذبا بقيمتهما. علل تكسبك الإلمام بأسس السياسة المالية، مانحتك القدرة على استنتاج أسباب المتغيرات الاقتصادية التي نشهدها كل يوم في حياتنا الواقعية."

صورة
شعار حروف من نور، صورة
تصنيف الكتاب
الناشر
عدد الصفحات
316
سنة النشر